إثر فراشة


في السماء الأن ضجيج، تخطينا اللحظة، بعثنا غيمة من الحب في قشور ملونة رقيقة، بياضات تحوي حياة، مشردون، المشبعون بأريج الزهور في حدائق عامة متخذون الأرصفة مساجداً و أسِّرة نرسل بالونات فيها من أنفاسنا أكثر مما نحوي الأن، نقذف بها لمستقبل و نأمل أن تأتي الأيام كـ رسالة حب داخل قارورة داخل محيط، الذين يعدون الدقائق لنُمنح غداً لا حزين، بمظلة، ندفع لها من قطر قلوبنا لتحمي بالوناتنا و قشورنا الرقيقة من.
في السماء الأن ضجيج، صخب من مستقبل، أو هسيس ماضي، و غيمة الحب الحارة حرارة أنفاسنا ترتفع، مظلتنا أنا، و تكونين أحباري المشرقة التي أرسم بها بالونات.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: