Pase lo que pase


ساتين، كريستيان،..
الغانية التي عشقها الشاعر، النهايات القصيرة العديدة و القفز فوقها، باحثاً عن حب، برومانسية، لا رؤية لأي مدى قادر أن يؤلم، يقع فيه.
و مولان روج مركز الكون، به الأشياء جميعها تدور و تنعكس على العرض، الممول و المهراجا، الشاعر و الفقير، فقط ساتين يمزقها كل إنعكاس.
ثم النهاية، بعد أن إختارت ساتين، تشهق، أنشر قصتنا كريستيان، و تغادر للأبد، فقط بتلك السرعة/البساطة،.
هذة الدراما الغنائية، تأتي القلب جداً.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: