قاذف الهادرون الضخم


منذ أيام قليلة، و تحديداً يوم 20 / 11/ 2009 تم تشغيل قاذف الهادرون الضخم بنجاح، حيث أكمل شعاع بروتونات مساره الدائري بحلقة المسرع، إلا أن هذه ليست أول مرة يدور شعاع بروتونات بالمسرع بنجاح، فقد تم هذا في 10 / 9 / 2008، ثم بعد أيام قليلة تعطل المسرع و أستغرق إصلاحه أكثر من عام، و بيوم 23 / 11 / 2009 تم أول صدم لشعاعين من البروتونات بطاقة منخفصة هي 450 جيجافولت لكل بروتون، و قريباً -بالشهور الأولى من 2010– سيبدأ المسرع عمله كأقوى مسرع جسيمات بالأرض بتصادمات عالية الطاقة تبلغ 3.5 تيرافولت لكل شعاع، ثم لاحقاً خلال نفس العام سيتم رفعها إلى 5 تيرافولت، و بنهاية العام سيتم إيقافه مؤقتاً لزيادة قوته إلى 7 تيرافولت لكل شعاع.


ما يذهلني بخصوص هذا المسرع مدى التكنولوجيا الموضوعة به، و أيضاً ما يُنتظر منه كشفه، فسواء كونه من أبرد الأماكن بالكون حيث تبلغ حرارته -271 مئوية و هي تماثل درجة حرارة الفضاء، أو كونه محط أنظار الفيزيائين النظريين سعياً لتأكيد عدة قضايا هامة مثل المادة المظلمة، نظرية الخيوط، جسيم هيجز، و التماثل الفائق، و أيضاً بسبب أن التصادمات التي سوف تحدث به ستنتج حرارة لم يشهدها الكون منذ بلايين الأعوام، و تحديداً لم يشهدها من بعد أجزاء ضئيلة من الثانية الأولى بعد الإنفجار العظيم.


أما ما يؤسفني أن الأمر سيستغرق عدة أعوام للوصول إلى نتائج، و إن كنت خائف قليلاً من نتائجه فإن لم يتم إكتشاف جسيم هيجز مثلاً، ربما يعني هذا أننا البشر لم نفهم أي شيء بخصوص فيزياء الكون بعد!، لذا فـ للأن أنا فَرِح حقاً أنه بدأ بالعمل، و أترقب بلهفة مستقبله.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: