الكون في يدك : 2. محيط من نجوم.


ربما أكثر ما يذهلني بالكون، ما يدفعني للتعجب حقاً، لا ترتيبه، و لا إتساعه، بل تلك الفروق الشاسعة بشكل أكثر من عظيم بين أحجام مكوناته، إن وقف إنسان بجوار كوكب، لما أمكن رؤية الإنسان حتى بجانب ضخامة الكوكب، و لو وضعنا كوكب بجوار الشمس، سيبدو كخطأ مطبعي، نقطة سوداء في الصورة، إن رسمنا صورة لمجرتنا بكل نجومها، سنحتاج مجهر ألكتروني لكي نستطيع أن نرى النظام الشمسي بأكمله كنقطة حتى، لكن إن كان رسمنا يشمل الكون كله، لما أمكننا حتى بمجهر ألكتروني رؤية مجرتنا، و لو كنقطة!


أستحضر الفرق الشاسع بين مقياس جسدك و الجسيمات الأساسية بالكون، هذا الفرق الذي يمكن جسدك من أحتواء البلايين منها، ثم لنبدأ بأخذ الإتجاه الآخر، الإتجاه نحو الأكبر، جسدك هذا، و أجساد آلاف ملايين إنسان آخر، بالإضافة لجميع الحيوانات، النباتات، الهواء، التربة، و كمية ضخمة جداً من الحمم تشكلون جميعاً كوكب الأرض، أحد 4 كواكب صخرية من أصل ثمانية كواكب تدور حول نجم متوسط الحجم نسميه الشمس، و حول الشمس يدور أيضاً 4 أجسام أخرى غير السابقين يحملون أسم كواكب أقزام، هذا غير الشهب و النيازك، و كذلك بعض الكواكب و الكواكب الأقزام يدور حولهم أقمار، و كذلك حلقات كوكبية من التراب و الصخور.


هذا النجم الذي يتواجد حوله كل ما سبق هو أحد 400 بليون –400 ألف مليون- نجم آخر في مجرتنا الخلابة، الطريق اللبني، بعض تلك النجوم أضخم كثيراً من الشمس، بعضهاً أصغر قليلاً، بعضها يمتلك كواكب تدور حوله، و بعضها لا، لكن ما يهم أن جميعهم عبر دورانهم حول الثقب الأسود الهائل في قلب المجرة يمنحونها شكلها الحلزوني، بالأزرع الممتدة المنحنية -تلاحظ بالصورة سهم يدل على موقع الشمس، و هو بالحقيقة يشير لمنطقة تبدو فارغة لضآلة الشمس بالنسبة للمجرة-.


المجرات الحلزونية كمجرتنا و توأمها مجرة أندروميدا -المرأة المسلسلة- بالواقعة بالقرب منا هي أحد ثلاثة أنواع للمجرات، النوعان الآخران هما المجرات البيضاوية أو الكروية، و المجرات العشوائية، النوع الأول يدل على المجرات الصغيرة الحجم، و لا تحمل دوماً ثقب أسود ضخم بمركزها، أما النوع الآخر فيدل إما على مجرتين تصادمتها فأصبحا مجرة عشوائية، أو مجرة صغيرة الحجم جداً، مختلف تلك الأنواع كمجرتنا و مجرة أندروميدا و مجرات ماجلان و 26 مجرة أخرى يشكلون مجموعتنا المحلية.


المجموعة المحلية بدورها هي واحدة من ما يقرب 100 مجموعة مجرية و عنقود مجري -العنقود Cluster هو كالمجموعات المجرية لكن يحتوي عادة عدد أكبر من المجرات، كعنقود المحتوي على حوالي 1500 مجرة-، تلك المجموعات و العناقيد يشكلون العنقود المحلي العظيم فيرجو، Virgo Supercluster، لم نصل بعد لأكبر ما بالكون، فالعناقيد العظمى هي جزء من أضخم أبنية الكون، الخيوط، و هو أسم لا يليق بها حقيقة، و لذا فهناك نوعين منها، الخيوط، والحوائط العظمى، كلاهما يعبر عن تجمعات العناقيد العظمى، لكن سبب إختلاف التسمية هو تفاصيل تخرج عن نطاق الحديث.


حتى الآن، تم إكتشاف ما لا يزيد عن 5 خيوط و 5 حوائط عظمى، يتخللهم مناطق هائلة تكاد تكون فارغة من النجوم و مجرات، عدم توضيحي للمقاييس الرقمية لأحجام كل ما سبق هو لتوضيح فقط مقاييس تلك الحوائط و الخيوط، فبعد كل تلك الرحلة إلى أبنية أضخم و أضخم بالكون، من فقط جسدك الذي يبلغ طوله أقل من مترين، إلى أضخم الأبنية، كم يبلغ طولها بتوقعك ؟، و أيضاً عبر ذات الرحلة من مجرة لتجمع مجري و إلخ، كم عدد المجرات بالكون المرئي ؟*، بل كم عدد النجوم أيضاً ؟


يتراوح طول الخيوط حول رقم أكبر قليلاً أو أقل قليلاً من 65 ميجابارسك، الميجابارسك يبلغ حوالي 3.2 مليون سنة ضوئية، و السنة الضوئية تبلغ حوالي 9500 بليون كيلومتر، كي لا تضيع بالأرقام، و أيضاً لكي نقارن هذا المقياس بجسدك، فـ 65 ميجابارسك تشكل حوالي : 2,005,958,682,101,307,024,000,000 متر.


أما عدد المجرات بالكون المرئي يقدر بـ 250 بليون مجرة –250,000,000,000-، و عدد النجوم بتلك المجرات، أي عدد النجوم بالكون المرئي، حوالي 70 سكتليون، أي : 70,000,000,000,000,000,000,000 نجم.

l


* الجزء المرئي لا يعني الكون كله، عدد النجوم و المجرات المذكور بالأعلى هو فقط ما يتواجد بما نستطيع رؤيته من الكون، الكون ذاته قد يكون أضخم كثيراً بالحقيقة من المساحة التي نستطيع رؤيتها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: