XOXO 2 tha muzik


خلال قيامي اليوم بتحميل الألبوم الأخير للعفوية، الجميلة Lights، تذكرت حديث مع الأقرب إلي، الحديث الذي لاحظت خلاله كم تعني لي الأغنيات و الموسيقى، كيف أن بها حياتي جداً ملونة، و إلى أي مدى أصبحت مدمن!،


أعني، بكل شهر أضيف على الأقل مغنيين جديدين إلى قائمتي، و إن كان الشهر الماضي حالة خاصة فقد أضفت ما يقرب من 13 مغني –13 =D-، و ربما المشكلة هي أنني لا أمل القديم و أزيله من قائمة أهتمامي بذات السرعة التي أضيف بها الجديد، و كذلك يزيد من سرعة الإضافات هذا الهوس بالحصول على الأحدث، تصبح الأغنية بجهازي بعد أيام قليلة من صدورها، و ببعض الحالات قبل صدورها كأغنية Ciara الأخيرة!، و لهذا فلا عجب أن قائمة أستماعي عادة تحوي 100 أغنية -التي أنصت لها الآن تحوي 102-.


لا أعلم لمَ، لكنه، هذا الهوس، يمنحني إحساساً كثيراً شهي، بالرغم من أن المغنيين الذين أفضلهم بشكل أو بأخر  دائماً l أحياناً يصبحون بعدد أتعجب من قدرتي على الإستماع له بشكل شبه يومي، لكن، الموسيقى ليست مجرد حب، الموسيقى هوس، الموسيقى تملك، كيف أن أغنية ترفعك لسماء قشدية، و أخرى تخبرك عن قصص العشق، ثم تلك تصيحك إلى عمق الأصالة، أو هذه تأخذك بأروقة الأوبرا، ثم في الركن تجد الراقصة، و الغارقة في السَكر، و الحفلات المختبئة في أنصاف القبلات، و من بارات سكوتلند إلى سهول أستراليا، و كذلك حب طفيف، و حب أشقر، و حب للحب، و إنتظاره، و، كل حكاية لها أغنية، أو الأغاني حكايا.


أكتمل تحميل الألبوم، و علمت سبب ضخامة حجمه بعيون جاحظة للحظة، 25 MB للأغنية ؟!، ثم، تعلم هذا الشعور حين يكون الشتاء و تحصل على حمام دافيء ؟، أو حين تكون بالصيف و فجأة تمطر عليك السماء ؟ =P، هكذا كنت، جودة الصوت جعلتني أتمنى لو أنني أمتلك Disco فقط لأستطيع سماع تلك الأغاني بكامل جودتها به، أعني، أعلى جودة صوت شهدتها بحياتي كانت 320 Kbps، أما تلك، هنا كانت العيون الجاحظة، 998 Kbps، حتى My fancy headphone لا يمتلك قدرة كافية لأن أنصت لتلك الجودة بكامل تميزها، بالإضافة لصوت Lights اللذيذ، بدقائق أصبحت مغنيتي المفضلة الجديدة في الجانب التلقائي!*


بأية حال، كنت أفكر أن أشكل قائمة بجميع الأغنيات التي أستمع لها بشكل شبه يومي حالياً، لكن ضغطتان على Alt + Enter أعلمتاني بأن تلك ستكون قائمة من 700 أغنية، لذا أنتقص من تفكيري لكي فقط يكون قائمة بجميع المغنيين الذين أستمع لهم بشكل شبه يومي، و حتى بتلك الحالة، لا تزال قائمة طويلة :

l


* أقسم ما أستمع إليه إلى جانب راقي و جانب تلقائي، الجانب الراقي يشمل نوعيات مثل الـ New Age، Operatic Pop، Ambient، كالمغنية Lisa Gerrard، المفضلة على الإطلاق لي، أما الجانب التلقائي فهو يحتوي على نوعيات مثل الـ R&B، Pop، Hip Hop.



3OH!3
Akon
Amethystium
Andrea Bocelli
Black Eyed Peas
Blackmore’s Night
Beyonce
Britney Spears
Celine Dion
Ciara
Colby O’ Donis
Coldplay
Daft Punk
Danity Kane
Daughtry
David Cook
Doctor
Emiliana Torrini
Enigma
Enrique Iglesias
Enya
Evanescence
Flo Rida
Gigi D’Agostino
Hayley Westenra
I Am Kloot
Iyaz
Jay Sean
Jesse McCartney
John Murphy
Jordin Sparks
Kardinal Offishall
Katy Perry
Ke$ha
Kelly Clarkson
Lady GaGa
Lifehouse
Lil Wayne
Linkin Park
Lisa Gerrard
Megaherz
Miley Cyrus
Natasha Bedingfield
Nickelback
Nouvelle Vague
Omar
Owl City
Paradiso Girls
Paramore
Pink
Portishead
Priscilla Renea
Radiohead
Rammstein
Rihanna
Sarah Brightman
Selena Gomez
Space Cowboy
System of a Down
Tarja Turunen
t.A.T.u.
Taylor Swift
The Fray
The Veronicas
Tiesto
Timbaland
T-Pain
Underworld
Will I Am
Vas
Yanni
Zade Dirani

Advertisements

6 تعليقات to “XOXO 2 tha muzik”

  1. لون التوت Says:

    لو أردت وضع قائمة بالمغنيين الذين أستمع لإبداعاتهم لما استطعت حصر الأسماء ولو حاولت D: !!
    ذلك أني ألتقط الأغنية وأحبها أكثر من المغني نفسه ونادرا ما أحاول متابعة إنجاز مغنِ ما

    أعني حين مثلا أتأثر بأداء Lara Fabian المذهل في أغنية Je suis Malade ترتبط عندي صورتها بإحساس الأغنية تلك ولا أحبذ اكتشاف أغنية أخرى بإحساس قد يكون متناقضا مع الاولى يفقدها نكهتها الخاصة!

    القلة القليلة الذين أهتم بمتابعتهم هم رشا رزق، سامي يوسف و Outlandish وحتى هؤلاء لا تعجبني كل أغانيهم وأهتم بشخصهم أكثر

    من ناحية أخرى تقسيم ما استمع إليه يشبه تقسيمك ;)

  2. FAR...CRY Says:

    غني بالمعنى ربطكِ بين شعوركِ تجاه أغنية واحدة لمغني ما بالمغنى بتلك الطريقة، لهذا ما يعجبكِ يشكل كل هذا الكم D:

    حسبما أذكره من دراستي للفرنسية، Je suis Malade، أنا مريض، جعلتني أستغرب أسم الأغنية و أسمعها، بحق مذهلة، أداة لارا بها متفرد!

    من حبكِ لرشا رزق، سامي يوسف و Outlandish أخمن أنكِ ربما تحبين Coldplay أو The Fray، أو شي مشابه لهم مع إتباع أكثر قليلاً للحن =)

    عن الجانب العفوي بتقسيمي أنال تعليقات تعجب عديدة : You seriously like Selena Gomez ?!. لكن ردي يكون أن بالرغم من أن مثلاً أغنية Redemption لـ Lisa Gerrard هي أغنيتي المفضلة بجميع الأنواع، إلا أن الإستماع المستمر لها قد يؤدي إلى الإنتحار P:، لا أعلم إن كان جانبكِ العفوي يحوي مثل Selena Gomez، لكني واثق من عمقكِ :)

    لتكن صباحاتكِ نوراً (f)

  3. لون التوت Says:

    ذوقي في الموسيقى يتبع قاعدة “أعطني كلمات ولحنا جيدا وسأعطيك أذني!” ^^

    أذكر أغنية جميلة جدا…سمعتها في برنامج وثائقي ولا أعرف إن كنت سأجدها يوما..هي أغنية شعبية لأحد شعوب ربما من دول أمريكا اللاتينية “وآه من الألحان اللاتينية!” تتحدث حسبما أذكر عن غريب يزور مدينة ولا يلقى فيها ترحابا أو من يضيفه وفي الليل حين تغلق الأبواب وتطفأ الأنوار دونه يقوم برسم شخبطات على جميع بيوت المدينة (أسماك ذهبية وأشياء أخرى جميلة) ويرحل قبل شروق الشمس وتستقيظ المدينة مع شروق الصباح ويتسآل الجميع عن مصدر الرسومات الجميلة التي ظهرت فجأة على جدران بيوتهم!

    صحيح بالرغم من أن “أنا مريض” أغنية لداليدا التي هي من هي في مجال الموسيقى إلا أني أعتقد أن لارا فابيان Broke the record في أداءها للأغنية وأعطتها بعدا آخر!

    كولدبلاي أسمع بهم كثير ولم أقع على أغنية لهم بعد…حسبما أذكر على الأقل!
    و ذا فراي أتذكر اسمهم وربما سمعت لهم مرة….ربما D:

    تعجبني True Friends لـ مايلي سايروس ولم أسمع أغنية لسيلينا لكنني أفهم شعورك
    كما للجد والرقي مكان فـ للعبث و Numa Numa مكان آخر XD !!

    وصباحاتك (f)

  4. FAR...CRY Says:

    أحب مثل تلك القصص الفولكلورية بالأغاني، أميل جداً للأغاني التي تحمل تراث شعب ما، أو تحمل تراث جميع الشعوب، لهذا ليزا هي مغنيتي المفضلة D:

    أذكر Numa Numa XD، أرى أن ذوقكِ حقاً يعتمد على الأغنية لا المغني، أعني أنكِ لست واثقة أسمعتي The Fray أم لا P: تسمعين أكثر مما تعرفين عما تسمعيه، أظن هذا يوفر عشوائية شهية و عدم إتباع أنماط ذوقية معينة بشكل لا يضعكِ ضمن قوالب.

    كالعادة جميل وجودكِ، و كالعادة أيضاً أذكركِ بحق مدونتكِ عليكِ P:، أدامكِ الله بخير.

  5. لون التوت Says:

    عن ماذا تتحدث؟ :rolleyes:

    مازال الباحث عن التذكرة يهيم في المطار!
    http://berrycolor.blogspot.com/2010/04/ticket-4.html

    ^^

  6. FAR...CRY Says:

    لا شيء، لا شيء P:

    سأقرا الأجزاء السابقة كذلك لتذكرها، لكن يكون تعليقي هناك =)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: