Mini Big Bang


بالأمس، أرسل لي أحد زوار المدونة خبر مهم جداً في تاريخ العلم، فشكري له لهذا، و لطلبه، ها هو، باليوم السابق لرسالته حدث أمر لم يشهده أي مكان بالكون منذ مضي أقل من ثانية على نشأته، أي منذ ما يقرب 14000 مليون عام، و هذا الحدث تم على كوكبنا، تحديداً في أوروبا، في الجهاز الذي يمثل قمة قدرتنا التكنولوجية : مصادم الهادرون الضخم. حيث تم مصادمة شعاعين من أيونات الرصاص، مما أنتج حرارة تقدر بحوالي 15 تريليون –15 مليون مليون- درجة سيليزية، و هي حرارة لم تتواجد بالكون إلا في الأجزاء الأولى من أول ثانية من بعد الإنفجار العظيم، مما يجعل هذا الحدث اشبه بإنفجار عظيم مُصغر، تلك الحرارة كافية لتفكيك البروتونات و النيوترونات لمكوناتها الأساسية : الكواركات. و صنع بلازما من الكواركات و الجولونات -الجسيمات التي تربط الكواركات معاً-، و يمكن للعلماء عبر دراسة تلك البلازما أن يصلوا لأعماق لم نصل لها مسبقاً في دراسة المادة التي تكوننا و تكون كل ما نراه حولنا.


منذ حدوث هذا قبل يومين، و هو في حدوث مستمر إلى الآن، فيما تقرأ أنت المكتوب هنا، يحدث المزيد من تلك التصادمات التي تنتج تلك الحرارة، لذا بالرغم من مدى تميز هذا الحدث، إلا أن العلماء سيعتادوه قريباً، و ربما سيكتشفون ثقب أسود ضئيل خلال أحد التصادمات لكي يسمح لنا بمعرفة مدى صحة نظرية الأوتار، أو جسيمات لم نشهدها مسبقاً تعلمنا بصحة التناظر الفائق، فقط قد ننتظر طويلاً قبل إكتمال فحص سيل البيانات التي يخرجها هذا الجهاز، لكنه بأية حال سيستمر في مصادمة أيونات الرصاص خلال هذا الشهر كما ذكرت بالنهاية هنا، و يبدو أنه سيعود من جديد لمصادمة البروتونات بالشهر القادم.

Advertisements

8 تعليقات to “Mini Big Bang”

  1. أحمد Says:

    يبدو أنه شهر الحصريات
    http://www.bbc.co.uk/news/science-environment-11773791

  2. FAR...CRY Says:

    يبدو أن تخيل فيلم Angels & Demons أبعد من التحقيق، هذا التخيل عن تصنيع مادة مضادة و وضعها في الفاتيكان و ما شابه، فبالكاد أستطاعوا أن يحافظوا عليها لأجزاء من الثانية!

    ما أنتظر تحقيقه فعلاً هو ظهور ثقب أسود في جزء ما من سيل البيانات الخارج من الجهاز، فهذا سيحدد إن كان علماء نظرية الأوتار قد قضوا الثلاثين عام الأخيرين في تضييع الوقت أم لا =/

  3. أحمد Says:

    صديقي ما رأيك في هذا
    http://io9.com/5694701/does-cosmic-background-radiation-reveal-the-universe-before-the-big-bang
    يبدو أن أفكار أمثال شاتزمان أصبحت لديها أدلة، بينروز هذا مناضل بحق

  4. FAR...CRY Says:

    روجر بينروز هو واحد من أبرع الرياضياتين الذين أحترمهم إن لم يكن أبرعهم على الإطلاق، كما أنه صديق مقرب و زميل عمل لعالمي المفضل ستيفين هوكينج، لكني أجد إكتشافاته الأخيرة بعيدة الصلة عن نظريته بخصوص الأكوان الدورية، و أعني ببعد صلتها أنها بالرغم من قابليتها للتفسير في إطار نظريته، إلا أننا لا نحتاج لتلك النظرية تحديداً لتفسيرها، فالنسخ الأكثر حداثة من نظرية التضخم، كنظرية التضخم العشوائي، ربما تستطيع تفسير ذات النتائج لكونها تنتج أكوان قادرة على صنع ذات تموجات الجاذبية التي تصنعها الثقوب السوداء، كما تفسر نظرية التضخم العشوائي ما تفسره نظرية الأكوان الدورية من إنخفاض الـ Entropy في بداية كوننا، لكن نظريات التضخم عامة -لا فقط التضخم العشوائي- تتفوق على نظريات الأكوان الدورية عامة -لا فقط نظرية بينروز- في نقطة هامة، و هي أن الحقول التضخمية توضح سبب إمتلاك كوننا للثابت الكوني الغريب الذي تم إكتشافه في التسعينات و الذي يتسبب في تزايد سرعة تمدد الفضاء.

    لكن بشكل عام ففي هذا المجال توجد العديد جداً من النظريات و مازال الوقت مبكراً لمحاولة التوفيق بينها فضلاً عن إختيار إحداها، فنظريات التضخم بمفردها يتخطى عددها نصف درزينة، و نظريات الأكوان الدورية أظنها تكمل درزينة كاملة إن قمنا بحساب تلك التي تقوم على أساس عادي مع تلك التي تقوم على أساس نظرية الخيوط، و أغلب تلك النظريات إن لم تكن كلها تقدم تفسير لإنخفاض الـ Entropy، لكن مثل تلك الإكتشافات المشابهة لما قام به بينروز تساعدنا على إسقاط بعض تلك النظريات، ليبقى أمامنا البقية الباقية في إنتظار إكتشاف آخر يُسقط بعضها إلى أن تبقى واحدة بالنهاية، لكن الإكتشاف الحالي مازال لا يُبقي واحدة فقط.

    ما أقوله بإختصار أن الوقت مازال مبكر لتقرير النظرية الصحيحة، لكنه حتماً إكتشاف مثير للإهتمام سأسعى ليلة اليوم لقراءة المزيد عنه، لكني أود سؤالك لعدم إتضاح الأسم لي أو ما عنيته به، لا يثير أسم شاتزمان ذاكرتي تجاه شخص معين، فأية شاتزمان تقصد ؟، أو بشكل آخر، ما هي أفكار أمثال شاتزمان ؟.

    صديقي، شكري لك حقيقة عظيم، فمع إنشغالي بدراسة المخ و العقل تلك الأيام أعجز عن متابعة الأخبار العلمية الجديدة و تتراكم أعداد المجلات العلمية بدون قرائتها، تقدم أنت لي مثل تلك المقتطفات، أشكرك جداً.

  5. أحمد Says:

    العفو صديقي
    أتحدث عن شاتزمان افري، ما عنيته هو أن الفكرة الكلاسيكية لبداية الكون من عدم أصبحت لا تقبل بتاتا.

  6. FAR...CRY Says:

    نعم، فبداية الكون من عدم هي مجرد فكرة جاءت به نظرية الإنفجار العظيم إلا أن العلماء علموا من البداية أنها لن تستمر، فالتضارب بين النسبية و الكمومية في تلك المتفردة التي تساوي أبعادها صفر و تتحول بها القوانين الفيزيائية لجنون تام من القيم اللانهائية يوضح لنا خطأ الإفتراض بأكمله، الكون لم يبدأ من نقطة تساوي صفر، بل بدأ من شيء أكبر، كما تقترح النظريات الحالية، من كرة قطرها 10^-33 سم.

    مع بداية ظهور نظرية التضخم في السبعينات تم التخلي عن تلك الفكرة الغريبة عن أن الإنفجار العظيم سبقه لا شيء، و تم إقتراح كون من حقل تضخم ثابت عند قيمة وهمية، ثم تزايدت النظريات بعد هذا، بأية حال كيلا أطيل عليك، فنعم، نعلم يقيناً أن كوننا سبقه كون آخر، كل النظريات الحالية تحوي كون سابق له، لا أعلم أسبق لك قراءة مقالي عن التضخم العشوائي أم لا، لكن ها هو رابطه بأية حال :

    https://caputitis.wordpress.com/2009/06/15/%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D8%8C-%D9%83%D9%85-%D9%86%D8%B3%D8%AE%D8%A9-%D9%85%D9%86%D9%83-%D8%A8%D9%87-%D8%9F/

  7. أحمد Says:

    كنت قد شاهدته من قبل لكني نسيت قراءته، شكرا لك على كل المجهود

  8. FAR...CRY Says:

    العفو يا صديقي (f)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: