Athas ar mo chroí


إن سِرنا عن الحياة، إن أخذتني بكِ، و سِرنا عن أيام قيد حياة، إن أخذتكِ، و بكِ و بي فقط يوم بلا شمس و لا قمر، تاركيّهما خلفنا، أترحلين معي إلى جمال أبدي بلا قنوط. حينكِ أمامي تجثمين، تحملين كفي قرب فمكِ، حينكِ به تهمسين أن : انصت. للصوت الحلو جواركِ حين يرتفع و يلمس السماء، للحسن طيلة يومكِ و التنهدات هابطة كل ليل تروي الأرض إيمان بالحياة، و الرياح تحمل اللحن إلينا و العالم حين يشدوه، ثم راحة كفكِ ذاك على قلبي و الأخرى عليكِ : كون صغير بقلبك، كون صغير بي. و الدمع يترقرق في عينيكِ : ألا هذا حزنٌ جميل ؟. و في الطريق إلى سرمدية الجمود قرب الغد، لا اليوم، فقط الخيط بينهما، تخبريني عن عبادة الأرض لموسيقى السماء، عن صلوات البشر و قفزات حشرة، و الأضواء مساءاً و أبواق السيارات، أن : خذني إلى سكون أبدي، خذني إلى بهجة لا تنتهي، خذني إليك. و عند خروجنا من المشهد فقط نحتاج إلى ذكريات من حياتنا كي دمعكِ على قلبي نعي له سبباً، فقط نحتاج صغر كلا الكونين كي. طفل ينصت للرياح، صوتان في الرياح يرتفعا، يلمسا السماء، كل ليل تهبط تنهدات، تروي الأرض إيمان بالحياة، ثم العالم يشدو.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: