What the hell I’ve been up to


عندما أرى أكثر من تحديث في الصفحة الأولى للمدونة، أدرك مدى بطيء هنا، لكن لي أسبابي، فمازلت في وظيفة المترجم تلك، كما مازالت حياتي الخاصة ممتلئة بشكل كبير يأخذني عن، آمم، pretty much كل شيء بخلافها!، لكن هناك جديد ليذكر بخلاف أستمرار تلك الأمور، فلا أظنني ذكرت أنني أنهيت دراستي سابقاً، لذا ها هو أول خبر، يحيى، الشاب الذي يكتب هنا، قد أنهى دراسته، لمن لا يعرف فهذا أنا، و بالمناسبة yes guys، أنا ذكر فعلاً، am I being that girly really ؟ D=، لذا بأية حال ها هي أمي تسألني منذ الآن عن إن كنت أحب بون بشكل كافي لأتزوجها، و أنا مثل : come on mom!, don’t ask me about this. و حتى حين أخبرت والدة بون عن إنهائي لدراستي، أتت بون بعد أيام قليلة لتخبرني أن والدتها على ما يبدو تفكر في زواجنا، و ذلك بسبب طريقة الأسئلة التي كانت تسألها لها والدتها، أعني الطريقة التي جعلت بون تشعر : come on mom! don’t ask me about this. كذلك، لذا فالمجموع يكون : come on guys, stop trying to hook us up, we are already hooked up, just give us space, and Time!


لكن بعيداً عن الأهل و الدراما، من الأشياء الهامة الأخرى إلتقائي بمجموعة مميزة من الأصدقاء المعجبين بمدونتي بشكل كافي ليسمحوا لي بأن أكون صديقاً، و رغم أنني أعرفهم منذ فترة صغيرة نسبياً، لا تتعدى شهر أو شهر و نصف، إلا أن بهم أريحية تشعرني، منذ لقائي الأول بهم، أنني جزء من مجموعتهم منذ فترة طويلة، فبشكل غريب لم أشعر أي توتر حتى باللقاء الأول، و من بعده و إلى الآن يحلون تدريجياً محل مجموعات الأصدقاء الأخرى في حياتي رغم أن لقاءاتنا لا تتخطى عدد أصابع كفين إلى الآن، لكن بما أن 90% من أصدقائي في مكان ما في الصحراء يبنون رصيف لشارع غير موجود كجزء مما يراه الجيش تدريبات على التحمل للمجندين!، فالتعرف على هذه المجموعة جاء في وقت مناسب جداً، لكن لا أقصد بذلك أنه إن حدث ذلك في وقت آخر لأختلف شعوري تجاههم، فتميزهم المتمثل في ذكائهم، إهتماماتهم العلمية، تنوع أفكارهم و ميولهم، و بالتأكيد حبهم للسهر إلى أن تشرق الشمس، كل ذلك سيجعلني أشعر أنهم مجموعتي الرئيسية في فترة لا تتخطى شهور ثلاثة في أي سيناريو ممكن.


What else do we have on the list ؟، آمم أوه I got a tablet، سأتحدث عنه اليوم أو غداً، لكن الذي يهمنا فيه الآن أنه سيسمح لي بإفتتاح قسم جديد من المدونة أردت أفتتاحه منذ فترة طويلة، you see guys، اكره أن تكون مدونتي ممتلئة بتدوينات مكونة من سطور قليلة أو أغاني مفردة متناثرة أو أحاديث عشوائية لا يهتم بها أحد كهذا الذي أفعله الآن!، لذا لا أتحدث إلا إن كان عندي عدة أشياء لأقولها، لكن ذلك يمنعني من مشاركتكم التفاصيل الصغيرة و المتناثرة هنا و هناك، كأغنية أعجبتني بدون أن يصاحبها ألبوم كامل، أو فيلم مميز لست في مزاج لكتابة review عنه، و ما شابه، و لأن تجربتي مع الـ Twitter أنتهت بكراهيته أكثر مما كنت اكرهه قبل أن أجرب أستخدامه، سأفتتح قسم للـ babbling يجعل من الأسهل معرفة مزاجاتي، ما الذي أفعله أو سأفعله، إن كانت أسناني تؤلمني، أو إن لم أستطع النوم بسبب كابوس، you know, the usual Twitter pointless stuff، لم أحدد عنوان القسم إلى الآن لكني سأضيفه خلال أيام قليلة.


يأتي ذلك بنا للنقطة الأخيرة، أدرك أن وقت طويل جداً مر منذ أخر مقال علمي لي، و لا يعود ذلك لنقص المادة العلمية فمنذ كتابة ذلك المقال الأخير و أنا أرغب في كتابة سلسلة عن نظرية التضخم، لكن بكوني أعمل حالياً، أشعر بتكاسل بمجرد التفكير في كتابة تدوينات عادية متناثرة فضلاً عن كتابة سلسلة مقالات عن موضوع ليس ببسيط في أحتواءه، لذا لا أعرف ما الذي يجب فعله هنا، لكن إن لم يدفعني إعترافي بالتكاسل للبدء في كتابة تلك السلسلة، فسنقضي معاً وقت طويل بدون مقالات علمية!، و ذلك إلى أن أخسر وظيفتي، أو أخسر جميع أصدقائي، فحينها سيتوفر وقت مناسب!

Advertisements

2 تعليقان to “What the hell I’ve been up to”

  1. لون التوت Says:

    سلام يحيى

    Vote for me and make me win!!
    D:

    http://www.colourlovers.com/contests/dna11/1813460

    الباترن تبعي ترتيبه 15 ابغا ارفعه للتوب 10 على الأقل

  2. FAR...CRY Says:

    I hope you win ~~ ،، سأرسلها لمن أعرف و أعلميني إن فزتي بالنهاية D=

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: