أنتِ


و بالجانب الآخر من قلب، مبعثر أنا، أتأمل النافذة، تمتص الضوء من الغرفة.
: للصباح أنتظري، أمطار كل فعل غزيرة بالخارج.
تخطو، تلتقط معطفها و تتلاشى بداخله.
: أريد نفسي.
أحرك عيني بتخاذل، بعيداً، جداً، عن النافذة، ألمح بظلها وجه يبتسم، يهمس، أحبك، ثم يتوارى خجلاً.
: آآه، لك نفسكِ، الصباح لن يقتلها، بل تلك الأمطار، الغيوم أمام هذا الباب، تفعل.
تفتح فمها، ثم تغلقه سريعاً، تهرول لأقصى شرق الغرفة، تلتقط تلك الأوراق، الأرقام، تمزقها، تمزقها.
: أنت، و رئتاي.
ثم تلتقط ذات المفتاح القديم، تخرج، ثم تستمر تكة خلف تكة من قفل الباب تأذي أذناي.
حبيس الغرفة، أنظر لكل الغيوم بالسقف الأن، و ظلها بوجه يبتسم، يهمس، أحبك، يقف بجوار الباب.
: ماذا تفعل هنا ؟، لم بقيت ؟.
: أنا أقتلك.
و أخذ بالتكسر لأوراق زهر حمراء قاتمة،..
شذاها، عبق وجودها،..
دمي، و كل ذكرى.

Advertisements

رد واحد to “أنتِ”

  1. مَطَر Says:

    don’t speak as loud as my heart
    ~_~

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: